Suivez nous

الجزائر بزنس عربي

فلاحة: تقليص فاتورة الغذاء أبرز انجازات القطاع في 2019

Publié

le

شكل تخفيض فاتورة وارادات المنتجات الغذائية واحدا من أهم انجازات قطاع الفلاحة خلال 2019 اذ نجح القطاع في كسب رهان الاكتفاء الذاتي الغذائي في بعض الفروع.

وتمكن القطاع، الذي يمثل اليوم أزيد من 12 بالمائة من الناتج الداخلي الخام، من تقليص نفقات الواردات الغذائية التي تعدت 5ر8 مليار دولار في 2018.

و ساعدت وفرة الانتاج، الذي بلغ 29 مليار دولار، القطاع على المساهمة في تنويع الاقتصاد الوطني عبر تصدير الفواكه والخضر نحو الدول الافريقية  وأوروبا خاصة، وتقليص فاتورة الحبوب بعد تحقيق الاكتفاء الذاتي لأول مرة في مادة القمح الصلب.   وفي إطار تنظيم الشعب الفلاحية، تم انشاء مجالس مهنية جديدة ، وتتعلق بمجالس شعب الابل وتربية الخيول و النباتات العطرية و الطبية  و الخشب والفلين.

ومس تنظيم الشعب في مراحله الاولى  المنتجات الاستراتيجية على غرار الحبوب والبطاطا والزيتون والحليب واللحوم الحمراء والبيضاء والثوم والبصل  والفواكه  والخضر الجافة وزراعة الكروم وتربية النحل و والتمور والطماطم الصناعية.

وقد مكن تنظيم الشعب الفلاحية ضمن اتحادات مهنية  من تحسين ادماجها في المحيط الاقتصادي  والتجاري.

من جهة أخرى، ساهمت هذه الآليات في تسهيل العملية الجارية لاحصاء المنتجات المحلية المؤهلة للحصول على علامة تجارية في إطار الهدف المسطر لتثمينها و جعلها قابلة للمنافسة في الأسواق الأجنبية.

ومن بين انجازات القطاع 2019، تم بتعزيز التعاون بين قطاعات الفلاحة وعالم البحث، والذي شرع فيه بالتوقيع على ثلاث قرارات وزارية مشتركة بين وزارتي الفلاحة والتعليم العالي والبحث العلمي لإنشاء وحدات بحثية على مستوى ستة معاهد فلاحية.

وتتعلق بالمعهد الوطني لحماية النباتات  والمعهد الوطني للإرشاد الفلاحي  والمعهد التقني للمحاصيل الكبرى  والمعهد التقني لزراعة البقوليات والمعهد التقني لزراعة اشجار الفواكه والكروم.


إقرأ أيضا : عماري: رقمنة قطاع الفلاحة « ضرورة ملحة »


وسيتم تمويل هذه الوحدات من طرف الصندوق الوطني للبحث والتطوير التكنولوجي التابع لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي.

و سيسمح دخول هذه الوحدات حيز النشاط  بتحسين الانتاجية في القطاع الفلاحي ، والتسيير العقلاني للموارد الطبيعية و تحسين الرقابة على الصحة النباتية.

كما ستمكن ايضا من اعادة تثمين الموارد المحلية سيما عبر اختيار نوعية البذور.

                                               == دور أساسي للشركات الناشئة من أجل ضمان فلاحة مستدامة ==

من جانب آخر، قررت السلطات العمومية  خلال مجلس الحكومة الاخير للسنة المنتهية، اشراك المزيد من الشباب حاملي المشاريع المبتكرة  من اجل ضمان فلاحة مستدامة ونوعية.

في هذا الإطار، تم توفير التسهيلات اللازمة التي تمكنهم من المساهمة في الاستثمار الفلاحي و تطوير نظم الإنتاج، لا سيما في الجنوب و الهضاب العليا من أجل مواجهة تحدي الأمن الغذائي.

كما تميزت سنة 2019 أيضا بزيادة الإنتاج الفلاحي الراجع أساسا إلى توسيع المساحات المسقية، و التي تقدر ب 36ر1 مليون هكتار بالإضافة الى إعادة تطوير نقاط المياه.

من ناحية أخرى، ركز القطاع على تحسين الاطار المعيشي لسكان الأرياف ، من خلال تزويدهم بالكهرباء في الهضاب العليا  و السهوب و المناطق الجنوبية  على امتداد 7.000 كم، وهو ما سيسمح بربط نقاط المياه مع فلاحي هذه المناطق.

وقد تم فتح العديد من هذه المناطق بفضل  انجاز وتهيئة المعابر الفلاحية  على امتداد 9.099 كم.


إقرأ أيضا : فلاحة: تنصيب 6 وحدات للبحث العلمي بالمعهد الوطني للإرشاد الفلاحي


من جهة أخرى، كانت ملفات تثمين الاراضي الفلاحية و منح عقود الامتياز و تهيئة العقار الفلاحي من بين اكبر ورشات القطاع في 2019.

بالإضافة الى ذلك تميز قطاع الصيد البحري هذه السنة بزيادة حصة الجزائر من سمك التونة الحمراء والتي تعدت 1.444 طن مقابل  1.306 طن في 2018.       كما رف القطاع نموا في الاسطول الوطني ب 5.617 وحدة تشكل قوارب صيد سمك السردين  و سفن الصيد وسفن صيد التونة.

وبخصوص مجال تربية المائيات، فقد عرف استثمارات ب 75 مليار دج في 2019 خصصت لانجاز 271 مشروع، كما تم انشاء 79 منطقة نشاط على المستوى الوطني  من اجل تطوير نشاطات تربية المائيات  بأزيد من 75 مشروع لتربية المائيات في البحر و في المياه العذبة بقدرة انتاج تقدر ب 35.000 طن.